MOH
 
   
شروط القبول وإعلانه في مدارس التمريض والقبالة للعام 2018-2019
وزارة الصحة تفتتح مركز لخدمة المواطن ... 30 معاملة في مكان واحد
يرجى من المواطنين المقيمين خارج الجمهورية العربية السورية الراغبين بتصديق شهاداتهم الصادرة عن وزارة الصحة مراسلة الوزارة عبر الطرق الدبلوماسية
تقرير دراسة احتياجات التدريبية لعام 2018
تدعو وزارة الصحة السادة أصحاب الشركات المحلية الممثلة للشركات الأجنبية المصنعة للمستلزمات الطبية مراجعة صفحة التجهيزات على الموقع
وزير الصحة يحدد يوم الأربعاء من كل أسبوع لمقابلة المواطنين اعتباراً من الساعة 10.30 صباحاً
   
   
  الصفحة الرئيسية > رسائل صحية > صحة الحمل والسكري

هل يمكن للمصابة بالسكري أن تحمل ؟

بالتأكيد نعم ، بل يحق للمرأة المصابة بالسكري أن تحمل وتنجب وتصبح أماً ، ويتوجب علينا أن نساعدها لتحقيق هذا الأمل الجميل ، لأن تحقيق ذلك ممكن جداً ، ولكنه يحتاج إلى اتباع برنامج لتنظيم الحمل والتحكم بسكر الدم قبل البدء بالحمل بشهرين على الأقل .

 ما هي الأخطار التي  يمكن للإصابة السكرية أن تسببها للحامل ؟

لا تشكل الإصابة بالسكري خطراً على الحمل ولكن فقدان السيطرة على مستويات سكر الدم قبل الطعام وبعد الطعام هي التي يمكن أن تؤثر على صحة الحمل ، وذلك بالنقاط التالية :

    1- حوادث هبوط سكر الدم :  بما أنها حوادث يحدث فيها نقص شديد في سكر الدم ، فإن الجنين يصبح أثناءها معرضاً لنقص التغذية وهو أمر خطر على استمرار الجنين على قيد الحياة

2- ارتفاع سكر الدم يؤدي إلى دخول الغلوكوز إلى الدوران الدموي عند الجنين الذي يضطر جسمه إلى تحويل هذا الفائض من الغلوكوز إلى دهون مكتنزة تحت جلده وبالتالي ، حدوث ضخامة للجنين ( فوق 4 كغ ) في أشهر الحمل الأخيرة فيسبب عسرة ولادة ويعرض المولود للأذى الجسدي البالغ إذا لم تتم الولادة بالطريقة الجراحية

3- يمكن لارتفاع سكر الدم وعدم السيطرة على مستويات سكر الدم قبل وبعد الوجبة الطعامية أن يتسبب للأم الحامل حدوث الإنتانات البولية التناسلية ، وهي بطبيعتها مؤذية للحمل ، وتؤدي أيضاً إلى ارتفاع سكر الدم بشكل أشد ، وزيادة خطر الإصابة بالحماض الخلوني

 4- يمكن لارتفاع سكر الدم وعدم ضبط مستويات سكر الدم المترافق مع زيادة المقاومة على الإنسولين بفعل هرمونات المشيمة أن يتسبب في حدوث الحماض الخلوني السكري : يؤدي الحماض الخلوني السكري إلى فشل ثبات الحمل والتعرض للإجهاض ، وإلى إصابة الجنين بالإنسمام وتعرضه لخطر الموت في الأشهر الأخيرة من الحمل وقبل الولادة .. 

 

هل هناك حلول لذلك ؟

نعم وبكل تأكيد  ، وذلك باتباع الخطوات البسيطة التالية :

أولاً – ضبط سكر دم المرأة التي تخطط للحمل قبل حصول الحمل بشهرين على الأقل ليكون الخضاب الغلوكوزي أقل من 7% ، والأفضل بحدود 6,5 %

ثانياً - إذا كانت السيدة تتداوى بالحبوب الخافضة لسكر الدم كونها مصابة بالنوع الثاني من السكري ،  فإنه يجب إيقاف تناول  هذه الحبوب قبل الحمل بشهر أو شهرين واستبدالها بحقن الإنسولين لتنظيم ضبط سكر دمها قبل بدء الحمل  حفاظاً على سلامة الحمل والحامل وضماناً لتحول الحامل إلى أم تربي أطفالاً  .

ثالثاً – حقن الإنسولين أثناء الحمل وعدم التوقف عن ذلك ، سواءً كانت المصابة بالسكري من النمط  الأول أو من النمط الثاني


 

رابعاً – لابأس من إجراء فحوص مخبرية قبل بدء الحمل للتأكد من سلامة الكلية ، وفحص العين وشبكية العين عند طبيب العينية . أخبري طبيب السكري برغبتك في حصول الحمل في وقت قريب ليقدم لك الرعاية المناسبة والأفضل .

   

خامساً – اتباع طريقة تعدد جرعات حقن الإنسولين في اليوم الواحد وعدم الملل منها ، لأنها بهذه الطريقة نقلد عمل البنكرياس الطبيعي مما يضمن ضبط سكر الدم بدون ارتفاعات شديدة أو هبوطات خطيرة وحدوث النمو  والتطور الطبيعي للجنين

 سادساً – فحص سكر الدم يومياً بواسطة جهاز تحليل سكر الدم وتسجيل النتائج في دفتر خاص واطلاع الطبيب المعالج عليه في أوقات قريبة من بعضها ومنظمة .

سابعاً – تنظيم الوجبات الغذائية وتوزيعها على ست وجبات يومية ، فهذا يمنع ارتفاع سكر الدم بشدة ، كما يمنع حوادث هبوط سكر الدم


 

 

ثامناً – يجب إجراء فحص يومي للبول للكشف عن خلون البول بواسطة شرائط الفحص المخصصة  لذلك ، وإخبار الطبيب فوراً إذا أظهر الفحص وجود أية كمية من الخلون  في البول  

تاسعاً – يجب مراجعة الطبيب خلال فترة الحمل باستمرار وأسبوعياً لمراقبة النظام العلاجي للسكري ، لأن هذا النظام يحتاج إلى التعديل كلما تقدمت أشهر الحمل . 


 

عاشراً - عدم الإمتناع عن الحركة والمشي والنشاط اليومي المتوازن .

حادي عشر  – مراقبة ضغط الدم
 

متى يجب على الحامل السكرية أن تراجع طبيبها بشكل فوري ؟

  •       إذا ارتفع سكر دمها فوق 200 ملغ / دل في وقت ذروة تأثير الإنسولين
  •     إذا تكرر لديها حوادث نقص سكر الدم
  •     إذا شعرت بتأرجحات واسعة لمستويات سكر الدم بين المنخفض والمرتفع بدون تفسيرات واضحة
  •     إذا طلب منها طبيب النسائية مراجعة طبيب السكري
  •      إذا ظهر في بولها كيتون ( خلون )
  •       إذا كان سكر الدم على الريق فوق 120 ملغ / دل بكثير
  •      إذا كان سكر الدم بعد الطعام بساعتين يتجاوز  160ملغ / دل بكثير
  •      إذا أُصيبت بمرض عارض كالرشح والزكام والحساسية والتهاب القصبات
  •      إذا أُصيبت بانتان في المجاري البولية والتناسلية
  •      إذا شعرت بالتعب والإعياء والإنهاك وعدم الرغبة في تناول الطعام دون مبرر
  •      إذا حصل الحمل وكانت المرأة سكرية من النوع الثاني الذي يداوى بالحبوب ، إذ يجب إيقاف الحبوب واستبدالها بالإنسولين طيلة فترة الحمل .
  •      إذا شعرت أن وزنها يتناقص أثناء الحمل
  •      إذا كانت أرقام سكر الدم أقل من 60 ملغ /دل
  •      إذا حصلت زيادة وزنية مفرطة قبل الحمل أو أثناء الحمل
  •      إذا حصل ارتفاع في ضغط الدم
 

© 2015 Ministry of Health. All Rights Reserved. Developed by Ministry Of Health