MOH
 
   
أيام التلقيح الوطنية تستهدف 2.79 مليون طفل دون الخامسة .
أكد وزير الصحة الدكتور نزار يازجي حرص الوزارة على تطوير الأداء في المؤسسات الصحية والتخصصية من خلال توفير متطلبات النجاح لبرنامج التأهيل والتعليم الطب
تعميم إلى جميع المنشآت الصيدلانية بصدور الوثيقة Proposed INN LIST 118بالاعتراف بقائمة الأسماء غير مسجلة الملكية للمواد الدوائية
تقرير دراسة احتياجات التدريبية لعام 2018
تدعو وزارة الصحة السادة أصحاب الشركات المحلية الممثلة للشركات الأجنبية المصنعة للمستلزمات الطبية مراجعة صفحة التجهيزات على الموقع
وزير الصحة يحدد يوم الأربعاء من كل أسبوع لمقابلة المواطنين اعتباراً من الساعة 10.30 صباحاً
   
   
  الصفحة الرئيسية > اعلانات > إعلانات الوزارة
أرشيف الأخبار والأحداث
Category
الأحد 22.04.2018
أيام التلقيح الوطنية تستهدف 2.79 مليون طفل دون الخامسة .

بدأت صباح اليوم أيام التلقيح الوطنية التي تستهدف جميع الأطفال دون الخمس سنوات عبر المراكز الصحية والنقاط الطبية الثابتة والفرق الجوالة .

ويشارك في الحملة التي تستمر لغاية الـ30 من نيسان الجاري 911 مركزا صحيا و71 نقطة طبية محدثة موزعة على مختلف المحافظات والمناطق و714 فريقا جوالا وينضم لها أكثر من 8 آلاف عامل صحي .

و بين وزير الصحة الدكتور نزار يازجي في تصريح له أن اللقاحات المستخدمة “فعالة وآمنة وتخضع لشروط مراقبة جودة صارمة” وتقدم مجانا من خلال المراكز الصحية الثابتة والمحدثة ولدى الفرق الجوالة ، كما لفت أن الأمراض الشائعة كالرشح أو الاسهال أو ارتفاع الحرارة البسيط وتناول الأدوية مثل الأدوية المضادة للالتهاب لا تشكل مانعا لتلقيح الأطفال .

و دعا د.يازجي الأهالي لاصطحاب أطفالهم إلى المراكز الصحية أو أقرب فريق جوال لاعطائهم اللقاح وتقييم حالتهم التلقيحية مؤكدا “الجهوزية العالية” للكوادر الطبية والتمريضية والفنية لإنجاح الحملة .

وتستهدف الحملة التى تتزامن مع أسبوع التلقيح الاقليمي نحو 79ر2 مليون طفل دون سن الخامسة وتهدف إلى متابعة الأطفال
المتسربين من برنامج التلقيح .الوطني ورفع نسبة تغطيته إلى 90 بالمئة على المستوى الوطني 
الثلاثاء 10.04.2018
أكد وزير الصحة الدكتور نزار يازجي حرص الوزارة على تطوير الأداء في المؤسسات الصحية والتخصصية من خلال توفير متطلبات النجاح لبرنامج التأهيل والتعليم الطب

وزارة الصحة – مكتب الإعلام 5/4/2018


أكد وزير الصحة الدكتور نزار يازجي حرص الوزارة على تطوير الأداء في المؤسسات الصحية والتخصصية من خلال توفير متطلبات النجاح لبرنامج التأهيل والتعليم الطبي المستمر لمواكبة أحدث التطورات العلمية والطبية على المستوى العالمي.

جاء ذلك خلال افتتاح أعمال المؤتمر العلمي الثالث الذي تنظمه الرابطة السورية لأمراض وجراحة القلب في منتجع أفاميا باللاذقية حيث أشار الوزير يازجي إلى ان انعقاد المؤتمر دليل على مدى الاهتمام والحرص على متابعة آخر الدراسات والبحوث العلمية بكل ما يتعلق بأمراض القلب وتشخيصها.

وبين وزير الصحة أن تطور الخدمات الصحية في سورية رغم سنوات الحرب لم يقف عند حد واستمرار المشافي العامة والتخصصية والمراكز الصحية والتوسع في الخدمات الطبية المقدمة من خلال هذه المؤسسات يظهر حجم الاهتمام والدعم الذي تقدمه الدولة لتوفير الخدمات الطبية للمواطنين وبجودة عالية.

ولفت الوزير يازجي إلى أن الوزارة تعمل على إنجاز التوسعة في مشفى الباسل لأمراض وجراحة القلب بدمشق من خلال زيادة مئة سرير إضافة إلى الاحتياجات المطلوبة ودعم العمل في مركزي الباسل في كل من حلب واللاذقية وأقسام جراحة القلب في المشافي العامة وافتتاح شعبة قلبية بكل احتياجاتها في محافظة حماة ورفدها بالتجهيزات اللازمة خلال هذا العام بشكل يمكن من الاستجابة للازدياد بأعداد مرضى الأمراض المزمنة غير السارية التي تحتل أمراض القلب القسم الأكبر منها ليس في سورية فحسب وإنما في العالم أجمع نتيجة التغييرات التي تشهدها أنماط الحياة.

وأكد وزير الصحة انه رغم التحديات التي تعترض القطاع الصحي نتيجة الحرب الكونية فقد تمكنت المؤسسات الصحية في العام الماضي من تقديم أكثر من  أربعين مليون خدمة طبية لافتا إلى أن الوزارة تعمل على توفير الخدمات الطبية للمواطنين عبر إعادة تأهيل المزيد من المؤسسات الصحية المتضررة حيث تم خلال العام الماضي تأهيل اثنين وأربعين مركزاً صحياً وبعض الأقسام الطبية في المشافي إضافة لافتتاح عدة مراكز صحية جديدة في المحافظات وفي مجال الإسعاف والطوارئ فقد تم رفد منظومة الإسعاف بـ ست وعشرين سيارة جديدة وست عيادات متنقلة ومن المنتظر توفير عشرين سيارة إسعاف مجهزة بشكل كامل خلال الأشهر الثلاثة القادمة.

وفي مجال الرعاية الصحية الأولية أوضح الوزير يازجي أن المراكز  الصحية تقوم  بتوفير جميع خدمات الرعاية الصحية الأولية والأدوية بشكل مجاني مع الاستمرار في تنفيذ حملات التلقيح  ضد أمراض الطفولة المشمولة ببرنامج التلقيح الوطني بهدف تحصين جميع الأطفال المستهدفين باللقاح   كما تم العمل على تفعيل عمل فرق الترصد والتقصي الوبائي في جميع المحافظات لتتبع الوضع وتطبيق الاشتراطات الصحية و نتيجة لذلك ظلت الإصابات المسجلة بالأمراض السارية في البلاد ضمن الحدود الطبيعية رغم التحديات التي نواجهها نتيجة الظروف الراهنة.

وفيما يخص الدواء الوطني لفت وزير الصحة إلى أنه وصلت نسبة التغطية  بالدواء الوطني إلى ما يقارب التسعين بالمئة من احتياجات السوق المحلية من هذه الأدوية والتعاون مستمر مع الدول الصديقة لتأمين احتياجات المرضى من الأدوية غير المنتجة محلياً.

وأضاف الوزير أنه يتم العمل على تحسين الأداء الإداري والاستجابة لاحتياجات المواطنين وذوي المهن الطبية على حد سواء من خلال التحضير حالياً لإطلاق مركز خدمة المواطنين خلال فترة وجيزة بهدف تسهيل وتبسيط الإجراءات لجميع المراجعين والعمل جار لإطلاق مشروع المرصد الوطني للموارد البشرية و المرصد الوطني للتجهيزات الطبية بهدف وضع قاعدة بيانات متكاملة لها في الوزارة والجهات التابعة لها.‏



الأحد 25.03.2018
تعميم إلى جميع المنشآت الصيدلانية بصدور الوثيقة Proposed INN LIST 118بالاعتراف بقائمة الأسماء غير مسجلة الملكية للمواد الدوائية
الثلاثاء 27.03.2018
سارعت وزارة الصحة بعد تحرير معظم قرى وبلدات الغوطة الشرقية إلى تجهيز طواقهما و إنشاء نقطة طبية مؤلفة من عيادة متنقلة وسيارة إسعاف في كل مركز ايواء

وزارة الصحة – مكتب الإعلام

27/3/2018

سارعت وزارة الصحة بعد تحرير معظم قرى وبلدات الغوطة الشرقية إلى تجهيز طواقهما وكوادرها الطبية وسيارات الإسعاف والعيادات المتنقلة المجهزة بكل المستلزمات الطبية و التوجه الى المعابر و مراكز الإيواء المقدمة لأهالي الغوطة المحررين، كما تم إنشاء نقطة طبية مؤلفة من عيادة متنقلة وسيارة إسعاف في مركز إيواء عدرا البلد ورفدها بالكادر الطبي اللازم من أطباء وممرضين، و قامت الوزارة بإرسال كوادر متخصصة وعيادات متنقلة إلى سقبا لتقدم كل الخدمات الصحية للأهالي وتقديم اللقاحات اللازمة لأطفالهم بعد حرمانهم منها لسنوات بسبب التنظيمات الارهابية المسلحة..

و تقوم الوزارة أيضاً عبر فرق اللقاح بمتابعة الحالة التلقيحية لدى كل الأطفال من عمر يوم إلى 12 سنة بحيث يتم في البداية الكشف على البطاقات و التأكد من اللقاحات التي حصل عليها الطفل إضافة إلى إعداد بطاقات جديدة للأطفال الذين لم يحصلوا على لقاحات وجميع اللقاحات متوفرة ويتم تقديمها بشكل مباشر..
وشملت الخدمات الصحية المقدمة لأهالي بلدة سقبا خدمات الصحة الإنجابية ورعاية النساء الحوامل والإرضاع، 

ومن ضمن الخدمات الطبية التي اختص الفريق الطبي بتقديمها لأهالي الغوطة الشرقية تقديم الإسعافات لمن تعرضوا لإصابات عدة ويحتاجون إلى عمليات وكذلك إجراء كشف دوري بحيث يتم تغيير الضماد والكشف على الجروح إضافة إلى تقديم الأدوية اللازمة لهم بشكل مجاني.

 تعمل الوزارة على وضع خطة لتأهيل المراكز  الطبية و المشافي في الغوطة الشرقية التي تعرضت لاستهداف ممنهج وسرقتها بكل ما تحتويه من أجهزة طبية و أدوية من قبل التنظيمات الإرهابية.



الأحد 11.03.2018
تطلق وزارة الصحة الأحد القادم حملة تلقيح وطنية جديدة ضد شلل الأطفال وتستهدف على مدى أسبوع جميع الأطفال دون سن الخامسة

وزارة الصحة – مكتب الاعلام

8/3/2018

تطلق وزارة الصحة الأحد القادم حملة تلقيح وطنية جديدة ضد شلل الأطفال وتستهدف على مدى أسبوع جميع الأطفال دون سن الخامسة بغض النظر عن لقاحاتهم السابقة

 الدكتور نزار يازجي وزير الصحة بين أن الوزارة اتخذت كل الاستعدادات الفنية واللوجستية لضمان نجاح الحملة والوصول إلى 2790000 طفل في جميع المناطق عبر المراكز الصحية والفرق الجوالة ومراكز الإقامة المؤقتة

و دعا وزير الصحة الأهالي لاصطحاب أطفالهم لإعطائهم اللقاح بغض النظر عن الجرعات السابق مما يعزز المناعة لديهم.

مبيناً أن اللقاح المستخدم فعال وآمن ويخضع لشروط مراقبة جودة صارمة وليس له تأثيرات جانبية وأن الأمراض الشائعة كالرشح أو الإسهال أو ارتفاع الحرارة البسيط أو إعطاء الأدوية مثل الأدوية المضادة للالتهاب لا تشكل مانعا لتلقيح الأطفال.



الأحد 11.03.2018
بحث التعاون في مجال استجرار الأدوية النوعية ونقل تقانة إنتاج اللقاحات من كوبا إلى سورية

وزارة الصحة مكتب الاعلام

7 - 3 - 2018

بحث وزير الصحة الدكتور نزار يازجي مع النائب الأول لوزير العلاقات الخارجية الكوبي ارسيلينو ميدينا آليات تعزيز التعاون بين البلدين لاسيما في مجال توقيع مذكرتي تفاهم لاستجرار الأدوية النوعية الكوبية ونقل تقانتها لإنتاج اللقاحات إلى سورية.

وزير الصحة أكد الاستعداد لتسهيل الاجراءات اللازمة لتعزيز التعاون بين البلدين  لافتا إلى إعداد  مسودة مذكرة تفاهم تنظم استجرار الأدوية النوعية الكوبية التي أثبتت جودتها بعد استخدامها في سورية لثلاث سنوات.

وزير الصحة أكد الاستعداد لتسهيل الاجراءات اللازمة لتعزيز التعاون بين البلدين  لافتا إلى إعداد  مسودة مذكرة تفاهم تنظم استجرار الأدوية النوعية الكوبية التي أثبتت جودتها بعد استخدامها في سورية لثلاث سنوات.

وبين الوزير يازجي أن الوزارة  أعدت أيضا مسودة مذكره تفاهم لنقل تقانة إنتاج اللقاحات من كوبا إلى سورية تتيح إحداث خط إنتاج مشترك سوري كوبي يصدر إلى مختلف دول العالم مشيرا إلى إمكانية التعاون في مجال التبادل الطبي لمرحلة الاختصاص.

وعبر وزير الصحة عن تقديره للمواقف الكوبية الأخوية والسياسية والدبلوماسية ووقوفها إلى جانب سورية في حربها ضد الإرهاب.

 بدوره أبدى ميدينا عزم بلاده للتعاون مع سورية في مختلف المجالات لاسيما الصحية والعلمية والدوائية انطلاقا من الإرادة الراسخة لدى الشعبين مبينا أن كوبا خصصت  5 منح إضافية للطلاب السوريين كما ستواصل مد سورية  بالأدوية النوعية وتبحث عن سبل جديدة للتعاون.

وأشار ميدينا إلى أن هذا التعاون يعزز العلاقات التاريخية المميزة بين الشعبين السوري والكوبي والتي أرساها القائدين حافظ الأسد وفيديل كاسترو وازدادت رسوخا في ظل قيادة الرئيسين بشار الأسد وراؤول كاستر.

وكانت سورية وكوبا وقعتا في كانون الأول عام 2015 اتفاق إطار للتعاون بين وزارة الصحة السورية ووزارة التجارية الخارجية الكوبية ومجموعة الصناعات البيوتكنولوجية والصيدلية الكوبية /بيوكوبافارما/ لاستجرار ما تحتاجه من لقاحات وأدوية سرطانية وإنشاء معامل لإنتاج مستحضرات البيولوجية




الأحد 04.03.2018
تقرير دراسة احتياجات التدريبية لعام 2018
تقرير دراسة احتياجات التدريبية لعام 2018
الأربعاء 21.02.2018
معادلة شهادة الكولوكيوم

الأربعاء 21.02.2018
حملة وطنية ضد مرض شلل الاطفال بلقاح الشلل الفموي ثنائي التكافؤ من عمر يوم إلى دون الخمس سنوات من 11-15 آذار
السبت 27.01.2018
وزير الصحة : 40 مليون خدمة طبية العام الماضي بتكلفة 81 مليار ليرة


مكتب الإعلام وزارة الصحة

24-1-2018

خلال العام الماضي قدم القطاع الصحي 40 مليون خدمة طبية بتكلفة تتجاوز 81 مليار ليرة سورية كانت حصيلة عمل مشافي ومراكز وزارة الصحة، كما عمل القطاع الصحي على توفير الخدمات الطبية وتأهيل المؤسسات الصحية المتضررة وافتتاح أخرى وضمان الأمن الدوائي ومنع تفشي الأوبئة.

وزير الصحة الدكتور نزار يازجي أكد أن الوزارة ستركز خلال العام الجاري على ترميم وإعادة تأهيل المراكز الصحية المتضررة في المناطق التي يعود إليها الأمن والاستقرار مع أولوية عودة الأهالي إلى هذه المناطق، منوهاً بأنه خلال العام الماضي تم العمل وبالتوازي مع توفير الخدمات على تأهيل مؤسساتها المتضررة جراء الإرهاب، ومشيراً إلى تأهيل 42 مركزاً صحياً وبعض الأقسام الطبية في المشافي، وفي محافظة حلب تم ترميم 6 مراكز صحية في الأحياء الشرقية إضافة إلى مركز منظومة الإسعاف والطوارئ فيها خلال العام الماضي، إضافة لافتتاح عدة مراكز صحية جديدة في المحافظات منها المركز التخصصي للتوليد الطبيعي في منطقة النيرب ومركز الملك الضاهر بحلب ومركز قرقفتي الصحي بطرطوس ومركز قبة العامرية بحمص ومركز التلاسيميا التخصصي بريف دمشق، موضحاً أن موعد انتهاء إنشاء مشفى جبلة الوطني على الهيكل في بداية شباط القادم لتبدأ المرحلة الثانية وهي الإكساء والتجهيز حيث رصد له أكثر من 3 مليارات ليرة.‏

وبين يازجي أنه تم دعم المنظومة ورفدها بـ 26 سيارة جديدة و 6 عيادات متنقلة مجهزة، كما أن الاعتداءات الإرهابية التي تسببت بإصابات وإعاقات كثيرة دفعت الوزارة لتوسيع عمل وحدة الأطراف الصناعية وزيادة طاقتها الاستيعابية لتلبية الاحتياجات المتزايدة للأشخاص ذوي الإعاقة حيث تقوم الوحدة حالياً بتصنيع وتركيب قرابة 35 طرفاً صناعيا شهرياً، موضحاً أنه تم تخصيص قسم في مشفى ابن النفيس بدمشق لتأمين العلاج الكيميائي مجاناً لمرضى الأورام رغم التكاليف الكبيرة، وذلك مواصلة الوزارة لخدماتها المقدمة للمواطنين من أجل الاحتياجات المستجدة، لتقديم خدماتها للمرضى المزمنين الذين توليهم اهتماماً خاصاً.‏

وأضاف أنه تم العمل على تفعيل عمل فرق الترصد والتقصي الوبائي في جميع المحافظات لتتبع الوضع وتطبيق الاشتراطات الصحية موضحاً أن الإصابات المسجلة بالأمراض السارية في سورية ضمن الحدود الطبيعية رغم التحديات التي تواجه البلاد ونعمل على تشميل كل المراكز الصحية ضمن نظام الترصد.‏

و لفت وزير الصحة إلى ارتفاع نسبة تغطية الدواء الوطني لاحتياجات السوق المحلية إلى 90 بالمئة رغم المشكلات والصعوبات التي واجهت هذا القطاع، مبيناً أن الرعاية الصحية الأولية تشكل حجر الأساس في منهاج عمل الوزارة، حيث يقدم الخدمات الطبية حالياً 1195 مركزاً صحياً ويتم توفير خدمات الرعاية للمواطنين وتأمين الأدوية مجاناً للمرضى مع الاهتمام بشكل خاص ببرنامج التلقيح الوطني والحملات المعززة، مشيراً إلى أن الوزارة نفذت خلال العام الماضي 3 حملات تلقيح ضد شلل أطفال وحملتي حصبة إضافة لحملتي لقاح شلل في المحافظات الشمالية الشرقية (الحسكة والرقة ودير الزور)، منوهاً باستمرار هذه الحملات خلال العام الحالي مع التأكيد على توفير اللقاحات من كبريات شركات اللقاح في العالم وإعطائها مجاناً وفق شروط ومعايير معتمدة عالمياً من خلال كادر طبي مؤهل.‏

وأشار يازجي إلى أنه تم تنفيذ دورات تدريبية متواصلة لذوي المهن الطبية والتمريضية بغية سد الفجوات في بعض الاختصاصات الطبية، وبما يضمن أيضاً الارتقاء بواقع الأداء في المؤسسات الصحية، وأن العمل مستمر لتذليل صعوبات استيراد التجهيزات الطبية والعمل على وصيانتها، مؤكداً استمرار العمل على مشروع تصنيف واعتمادية المشافي، والذي يهدف إلى ضمان نوعية خدماتها عبر تطبيق نظام الجودة الذي يتضمن 1075 نقطة يترتب على المشافي تحقيقها لتصنف على أساسها وتحدد بناء عليها أمور عدة منها عدد الاختصاصيين والأطباء المقيمين وشمولها بالتأمين الصحي وغيرها، كما أن الوزارة تحضر لإطلاق مركز خدمة المواطنين خلال فترة قريبة لتسهيل وتبسيط الإجراءات أمامهم فضلاً عن التحضير لمشروع المرصد الوطني للموارد البشرية والتجهيزات الطبية بهدف وضع قاعدة بيانات متكاملة لها في الوزارة والجهات التابعة لها.‏



Page:   of 47 
   
© 2015 Ministry of Health. All Rights Reserved. Developed by Ministry Of Health